انتاج تحذر من تحويل شركات محلية مقارها بالأردن لمكاتب فرعية
News Date: 
08-09-2016

الجمعية تدعو لدعم العلامات التجارية الأردنية
انتاج تحذر من تحويل شركات محلية مقارها بالأردن لمكاتب فرعية
 
 عمان
دعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات "انتاج" أصحاب القرار في المملكة، الى تشجيع الملكية الفكرية للعلامات التجارية الأردنية وعدم الانتقال نحو العلامات التجارية غير الأردنية المكلفة.
وانتقد عدد من أصحاب الشركات الأعضاء في جمعية "انتاج"، سياسة التعامل مع شركات القطاع والتي دفعت عدد من الشركات لتحويل مقارها في الأردن الى مكاتب فرعية فقط ونقل عملياتها الرئيسة الى الخارج.
وقال رئيس هيئة المديرين في انتاج الدكتور بشار حوامدة، ان النظرة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كانت قبل نحو عشر سنوات ولا تزال واعدة نحو قطاع واسع الآفاق قادر على توفير فرص عمل كثيرة، وجَعْل الأردن علامة مميزة في هذا المجال.
ودعا الدكتور الحوامدة لدعم خطط الشركات المحلية للتوسع في المملكة لما له من انعكاس إيجابي على زيادة الاستثمار والتوظيف في القطاع والمملكة، داعيا جميع الجهات المعنية لدراسة واقع تلك الشركات لتذليل كل ما يواجهها من عقبات ان وجدت.
الى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، انه في خضم الاعداد لاستراتيجية ريتش 2025 ورؤيتها بالتعاون مع وزارة الاتصالات والجهات ذات العلاقة، بهدف التحول الى اقتصاد رقمي، فإن ما تواجهه بعض شركات القطاع المحلية من عدم وجود دعم كافي لعلاماتهم التجارية وخاصة اذا كانت ذات مستوى منافس عالمياً يشكل عائقا امام الوصول لتحقيق هذه الرؤية.
وأشاد البيطار بما تقوم به وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتعاون إيجابي مع القطاع الخاص اتجاه هذه الممارسات، إيمانا منها بأهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
وقال رئيس هيئة المديرين للمجموعة المتكاملة للتكنولوجيا وليد تحبسم، ان شركته تعاني مشاكل من الوصول الى أصحاب القرار خصوصا في وزارة التربية والتعليم للحصول على قرار نهائي فيما يخص عملها بمنظومة (Edu Wave)
وبيّن: " ان " المتكاملة للتكنولوجيا" قامت ببناء منظومة تعليمية لوزارة التربية والتعليم في عام 2003 تُعد الأولى من نوعها في ذلك الوقت، مشيرا الى ان الشركة قامت بصيانة النظام على نفقتها الخاصة منذ ذلك الحين لغاية الآن.
وأوضح ان تجربة الشركة في الأردن ببناء منظومة تعليمية تم نقلها لدول أخرى، ولاقت نجاح غير مسبوق، الا ان تطبيق التجربة في الأردن من جديد واجه صعوبة ورفضا دون ابداء الأسباب لذلك الرفض.
وتساءل تحبسم لماذا يتم تحييد شركة لها حضور واسع في العالم من مواصلة عملها في الاردن، وسط انها تحمّلت كلف صيانة امتدت لنحو 13 سنة.
وقال: "هذه التجربة قد يستند اليها البعض لعزوفهم عن الاستثمار في القطاع محليا، فيما يواجه آخرون مشاكل كثيرة تدفعهم لإدارة عملياتهم من الخارج.
ومن جهتها، انتقدت نائب رئيس هيئة المديرين في شركة السّر للبرمجيات منار الزعبي،  تضارب العمل بين الوزارات، مشيرة الى ان وزارة الاتصالات أصدرت بيانا توضح فيه ان شركة السر تعمل وفق القانون، بالإضافة الى انها طلبت من جهات الاختصاص إضافة الغايات وتصويب أوضاع تلك الشركات، الا ان بعض الدوائر الرسمية مازالت تؤخر إجراءات تصويب الأوضاع.
وأعلنت الزعبي ان الشركة بصدد نقل مقر الشركة ونشاطها الى الامارات، مبينة ان الشركة بدأت بإجراءات النقل من الأردن الى دبي.
وقالت: " ان الشركة تعمل في مجال ارشفة البيانات والمعلومات، منذ فترة الا انها تفاجأت بقيام جهات تنفيذية بحجب موقع الشركة وشركات شبيهة دون بيان السبب في ذلك.
وبينت الزعبي ان الشركة قامت برفع تظلم الى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقامت الوزارة بالتدخل مباشرة ورفع الحجب عن الموقع في وقت سابق.
وانتقدت البيروقراطية التي يتم التعامل فيها مع الاستثمارات في الأردن.

©2018 Developed by dot.jo. All rights reserved